Δ Back to Top
أترك كل شيء في مكانه:

الكتاب، والقنبلة الموقوتة

وقدح القهوة ساخنا،

وصيدلية المنزل،

وأسطوانة الغناء

والباب.. وعين القطة الياقوتة

أترك كل شيء في مكانه،

وأعبر الشوارع الضوضاء

مخلفا خلفي: زحام السوق..

والنافورة الحمراء

والهياكل الصخرية المنحوتة

أخرج للصحراء!

أصبح كلبا دامي المخالب

أنبش حتى أجد الجثة،

                        حتى أقضم الموت الذي يدنس الترائب!

أدس في الحفرة وجهي الشره المحموم

تصبح بوقا مصمتا حول فمي المنكفئ المزموم

وصارخا في رحم الأرض..

                        أصيح: يا بساط البلد المهزوم..

لا تنسحب من تحت أقدامي..

                        فتسقط الأشياء..

من رفها الساكن في خزانة التاريخ،

                        تسقط المسميات والأسماء!

أصرخ.. ليس يصل الصوت

أصرخ.. لا يجيب إلا عرق التربة والسكون والموت

ويستدير حول رأسي الطنين،

                        ويدوم الهواء

أسقط واقفا..

وخائفا.

أن يحمل الصدى ندائي للهوائيات..

                        فوق أسطح البيوت

أن تفشي الرمال صوتي المضيء،

                        صوتي المكبوت!

أبكي إلى أن يستدير الدمع في الحفرة

أبكي.. إلى أن تهدأ الثورة

أبكي إلى أن ترسخ الحروف في ذاكرة التراب

أعود ضالا..

أتبع الأسلاك، والدم الركام،

                        والدم المنساب

أبحث عن مدينتي التي هجرتُها..

                        فلا أراها!

أبحث عن مدينتي

يا إرم العماد

يا بلد الأوغاد والأمجاد

ردي إلي: صفحة الكتاب

وقدح القهوة.. واضطجاعتي الحميمة

فيرجع الصدى..

كأنه اسطوانة قديمة:

يا إرم العماد

يا إرم العماد

ردي إليه: صهوة الجواد

وكتب السحر..

                        وبعض الخبز في زوادة السفر

فقلبه الذي انشطر

يرقد فوق زهرة اللوتس في المنفي،

                        يطالع المكتوب

منتظرا حتى يفور الكوب

في يده،

                        يدير فوق جسمه رداءه المقلوب

لكي يعود في مواسم الحصاد

أغنية.. أو وردة

للباحثين عن طريق العودة!

أترك كل شيء في مكانه:

الكتاب، والقنبلة الموقوتة

وقدح القهوة ساخنا،

وصيدلية المنزل،

وأسطوانة الغناء

والباب.. وعين القطة الياقوتة

أترك كل شيء في مكانه،

وأعبر الشوارع الضوضاء

مخلفا خلفي: زحام السوق..

والنافورة الحمراء

والهياكل الصخرية المنحوتة

أخرج للصحراء!

أصبح كلبا دامي المخالب

أنبش حتى أجد الجثة،

                        حتى أقضم الموت الذي يدنس الترائب!

أدس في الحفرة وجهي الشره المحموم

تصبح بوقا مصمتا حول فمي المنكفئ المزموم

وصارخا في رحم الأرض..

                        أصيح: يا بساط البلد المهزوم..

لا تنسحب من تحت أقدامي..

                        فتسقط الأشياء..

من رفها الساكن في خزانة التاريخ،

                        تسقط المسميات والأسماء!

أصرخ.. ليس يصل الصوت

أصرخ.. لا يجيب إلا عرق التربة والسكون والموت

ويستدير حول رأسي الطنين،

                        ويدوم الهواء

أسقط واقفا..

وخائفا.

أن يحمل الصدى ندائي للهوائيات..

                        فوق أسطح البيوت

أن تفشي الرمال صوتي المضيء،

                        صوتي المكبوت!

أبكي إلى أن يستدير الدمع في الحفرة

أبكي.. إلى أن تهدأ الثورة

أبكي إلى أن ترسخ الحروف في ذاكرة التراب

أعود ضالا..

أتبع الأسلاك، والدم الركام،

                        والدم المنساب

أبحث عن مدينتي التي هجرتُها..

                        فلا أراها!

أبحث عن مدينتي

يا إرم العماد

يا بلد الأوغاد والأمجاد

ردي إلي: صفحة الكتاب

وقدح القهوة.. واضطجاعتي الحميمة

فيرجع الصدى..

كأنه اسطوانة قديمة:

يا إرم العماد

يا إرم العماد

ردي إليه: صهوة الجواد

وكتب السحر..

                        وبعض الخبز في زوادة السفر

فقلبه الذي انشطر

يرقد فوق زهرة اللوتس في المنفي،

                        يطالع المكتوب

منتظرا حتى يفور الكوب

في يده،

                        يدير فوق جسمه رداءه المقلوب

لكي يعود في مواسم الحصاد

أغنية.. أو وردة

للباحثين عن طريق العودة!

thehermitage:


The incredible work of Kazakh illustrator Ассоль Сас (Assol Sas) 

thehermitage:

The incredible work of Kazakh illustrator Ассоль Сас (Assol Sas) 

(via lavieboh3me)

:))

Yesterday I remembered a moment in the car together, I was listening to you telling me you need to go. It was a memory I thought I might have buried but like most memories, a trigger can unearth it and magnify it until it hovers over your entire being like a monster ready to engulf you into stale pain and unexpirable bitterness.

I admit I had gone a little crazy, I drove over and staged my own personal protest, sometimes screaming, sometimes crying, sometimes both and sometimes neither. I swung violently between a numbing stillness and a terrifying desperation. I wasn’t able to grasp the meaning of any of it, and I insisted you explain over and over, but really, I didn’t understand a thing.

So last night, upon recalling this lengthy encounter with you in my car, I happened to stumble upon that tremor of fear I felt in my heart back then. Not metaphorically. It’s an irregularity that attacks the steadiness of my heart beats and ripples through to my fingers and my voice and like a chemical production this inner shake proceeds to leave my body whatever way it could.

It is not a grudge I hold on to nor a wrong I’m unable to forgive. It’s simply a memory and it came back strong and loud and stubborn.. Bringing with it the emotional and physical manifestations like it was happening again or had just happened.

Now 2 years down the line..has it been two years already? Almost I think..but now..I look back and I look ahead, unsure of what caused what. How can comfort be found in all this fragility? Or is it the other way around?

I really feel like our whole lives, no matter how low our self esteem gets, there’s a part of us that thinks, ‘I have a secret, special skill that no one knows about.’ And, eventually, we meet someone who’s like, “You have a secret, special skill.” And you’re like, “I know! So do you!” And that’s love.

Reda

Reda

So true

So true

(via nevver)

waiting for it to pass

waiting for it to pass

Mindgames

Mindgames